المحاضرات

العقل البشري وعلاقته بالحكم الشرعي

العقل وحدوده وسلطته في تشريع الأحكام، ومكانة العقل في الإسلام.
العقل هي القوة الذهنية التي خصّ الله بها الإنسان ليدرك به الحق من الباطل، ويفهم الخطاب ويرد الجواب، وهو من أجل نعم الله على الإنسان،
وهو سر قوته في الأرض، وأصعب مرض يصاب به الإنسان فقد عقله.
إن إدراك العلوم والمعارف لا يتم إلا بتحريك العقل، ولذلك لما سئل ابن عباس رضي الله عنهما بما أدركت العلم؟. قال: بقلب عقول ولسان سؤول.
ولذلك لا يوجد نص سواء آية في القرآن الكريم أو حديث نبوي يذم العقل.
فالحجج نوعان: حجج نقلية من الوحي (قرآن وسنة) وحجج عقلية.
أنواع الحجج العقلية في القرآن الكريم:
1- قياس الخلف: دليل التمانع: إثبات المطلوب بإبطال نقيضه قال تعالى: { لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ} [الأنبياء: 22] 2- قياس الغائب على الشاهد (قياس التمثيل) قال تعالى: {وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ } [الحج: 5] وقال: {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [الروم: 27] 3- الاستدلال على بطلان القول ببطلان لازمه قال تعالى: {بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [الأنعام: 101] 4- الاستدلال بالقياس الأولوي: قال تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ} [آل عمران: 59] 5- نقض الدعوة بأسلوب السبر والتقسيم: قال تعالى: {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ….} [الأنعام: 143] 6- الاستدلال على بطلان الشيء بعدم توفر شرائطه وأركانه: قال تعالى: {مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} [المائدة: 75].
العقل عند المعتزلة, وهل يمكن للعقل إدراك الصفات الذاتية للأفعال، وهل هو حاكم مستقل يملك حق التشريع، وهل يثبت الثواب والعقاب الأخروي بالعقل وحده. وعند غيرهم من الفرق قال الإمام الرازي رحمه الله: العقل والنقل إذا تعارضا يقدم العقل على النقل، لأن العقل هو أصل النقل، والطعن في العقل يوجب الطعن في النقل, والصواب أنه لا تعارض بين العقل السليم والنقل الصحيح, والنقل مقدم على غيره فهو الوحي الذي نزل من عند الله عز وجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى